logo
رئيس الجامعة يفتتح احتفالية اليوم العالمي لمتحدي الإعاقة بكلية الدراسات العليا للطفولة بالجامعة

افتتح ا.د محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس احتفالية اليوم العالمي لمتحدي الإعاقة بكلية الدراسات العليا للطفولة بحضور ا.د. هويدا الجبالى عميدة الكلية و ا.د. محمد البحيرى وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث و ا.د. راندا كمال عبد الرؤوف وكيلة الكلية لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة و ا.د أحمد الكحكى مدير مركز ذوى الاحتياجات الخاصة و ا.د. أيمن صالح مدير المستشفيات الجامعية و ا.د. جمال سامى محافظ الفيوم سابقاً و لفيف من أساتذة الجامعة و هيئات المجتمع المدني والمهتمين بذوى القدرات الخاصة.

حيث أكد ا.د. محمود المتينى خلال كلمته الافتتاحية دعم إدارة الجامعة الكامل لذوى الاحتياجات الخاصة سواء كانوا طلاب بالجامعة يتم توفير إحتياجاتهم الدراسية وحق الدمج مع أقرانهم أو مواطنين خارج الجامعة وذلك من خلال تقديم الخدمات المتميزة التي يقدمها مركز ذوى الاحتياجات الخاصة من خدمات تشخيصية وعلاجية وتأهيلية و ذلك تطبيقاً لرؤية مصر 2030 و تفعيلاً لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية بدمج و تمكين ذوى القدرات الخاصة لإستثمار طاقاتهم وجعلهم أفراد فاعلين فى المجتمع.

كما وجه بضرورة تحقيق التعاون المشترك بين الوحدات والمراكز التى تقدم خدماتها لذوى الاحتياجات الخاصة في جميع كليات الجامعة مثل كلية الطب و الآداب و الألسن والتربية النوعية وغيرها بالتعاون مع مركز ذوى الاحتياجات الخاصة بهدف تطوير الخدمات المقدمة.

وأشارت خلال كلمتها ا.د. هويدا الجبالى الى تاريخ إنشاء المركز منذ 2002 وكونه اول مركز جامعى متخصص يقدم العديد من الخدمات التى يحتاجها الطفل وبأسعار رمزية حيث يضم المركز 33 وحدة ويتردد عليه يومياً 400: 500 حالة كما يقدم أكثر من 800 جلسة علاج يومياً.

وتضمن الحفل عددا من الفقرات الفنية والشعرية التى قدمها الأطفال ذوى القدرات الخاصة.

وفى ختام الحفل كرم ا.د. محمود المتينى وا.د. هويدا الجبالى عددا من الداعمين لأنشطة المركز من نادى هليوبلس والشروق وعدد من رجال الأعمال، كما تم تكريم القائمين السابقين على إدارة الكلية و المركز.

و اقيم على هامش الحفل معرضا للأشغال الفنية بأيدي الأطفال ذوى القدرات الخاصة.

كما أجرى ا.د. محمود المتينى جولة تفقدية بوحدات مركز ذوى الاحتياجات الخاصة مشيدا بالجهود المقدمة و مؤكدا على أهمية استمرارها و تطويرها.