logo
القائمة

أكد أ.د فتحى أبو سيف أستاذ التاريخ الاسلامى بكلية الآداب جامعة عين شمس أن التاريخ ، هو دراسة ظروف الاحداث التاريخية وتفسيرها في الماضي والحاضر والمستقبل فمنهج البحث التاريخي هو مجموعة الطرق والوسائل التي يتبعها الباحث و المؤرخ للوصول إلى الحقيقة التاريخية، ومن هنا فالمنهج التاريخي يحتاج إلى ثقافة عالية ودقه فى تتبع الاحداث وتاريخها .

جاء ذلك خلال الندوة التى نظمها مركز الدراسات البردية والنقوش بجامعة عين شمس.

وأشار د.فتحى الى الحكم السياسى فى الدولة الاسلامية فى خلافة عمر بن الخطاب  الذى حرص على التعامل بحسن السياسة والحزم والتدبير، والتنظيم للإِدارة والمالية ،كما  رسم خطط الفتح وسياسة المناطق المفتوحة وسهر على مصالح الرعية وإقامة العدل في البلاد.

وأضاف أنه كان لا يَستحلُّ الأخذ من بيت المال إلا حلّةً للشتاء وأخرى للصيف وناقة لركوبه، وكان َقُوته كقُوت رجل متوسط الحال من المهاجرين، وخطبه ورسائله إلى الولاة والقادة تعبر بدقة عن شعوره العميق بالمسؤلية تجاه الدين والرعية مع حسن التوكل على اللّه والثقة بالنفس .